Sunday, January 28, 2007

استقبال في مطار أتلنتا

عند عودتي من سفر قصير لحضور أحد المؤتمرات وجهني ضابط الجوازات بمطار أتلنتا إلى غرفة المشبوهين، وهو إجراء طبيعي تماما لا يمثل أية مشكلة خصوصا بعد أن تتعود عليه. غير الطبيعي هذه المرة هو أنه تم استدعاء أكبر الضباط المتواجدين ساعتها، وقد اصطحبني سيادته إلى غرفة خاصة أفرغ فيها أمتعتي وطلب مني أن أخرج كل ما في جيوبي. كنت عائدا لتوي من رحلة طولها ثلاث عشرة ساعة، لكن ما أدهشني هو حجم التوتر والعبوس على وجه سيادته. ولأنني من المدربين جيدا، بحكم خبرات متعددة، على التعامل مع مثل هذه المواقف، فأنا أعلم أن خير ما أفعله هو المبادرة بالحديث؛ فالحديث يمد صلات إنسانية لا بأس بها، وهكذا تطورت المحادثة المثيرة:

محمد (مبتسما): لماذا؟

سيادته (متحديا): لأني أستطيع

استمر سيادته في التفتيش الدقيق وكان يخرج الأوراق من محفظتي، كما كان يستمتع بقراءة كلمتي في المؤتمر.

سيادته (مستدركا): ألا تظن أني أستطيع؟

محمد (مهنئاً): أنت بالفعل تقوم بذلك.

محمد (مستدركا): لكن أتدري؟ ينبغي أن توجه سؤالك لشخص درس القانون الأمريكي؛ أنا لم أدرسه؛ ربما لا يكون بمقدورك فعل ذلك وفقا للقانون الأمريكي.

وهنا نظر سيادته إلي مليا، ثم قال بتأن وهو يضغط على كل كلمة بعناية:

سيادته: وفقا للقانون الأمريكي يمكنني أن أرسلك إلى مصر، وأمنعك إلى الأبد من دخول الأراضي الأمريكية.

في هذه اللحظة قررت أن أكون أكثر أدبا وأقل كلاما، والحمد لله على كل حال، فالمسألة لم تتعد ثلاث ساعات، قام سيادته مشكورا بعدها بالسماح لي بالدخول، فله، ولإخوانه في جميع أنحاء العالم، كل الشكر وكل العرفان، وكان الله في عونهم جميعا، وعوننا أيضا.

9 comments:

Malek said...

وبارك الله فيه.وفي اخوانه
تحفة
اسامة

mohamed elbanna said...

عملوها معاى وانا رايح شيكاغو لكن ساعتها افتكرت ان انا استثناء يمكن علشان اسمى (البنا)،لكن عموما لما رجعت الى مصر المحروسة وظابط الجوازات أشار لى بطرف عينه الغاضبة وقال لى اركن على جنب يا محمد لحد ما اندهلك وسابونى مركون الى ما شاء الله، ساعتها عرفت انا أنا خلقتى كده.
واحشنى يا دكتور ومفتقدك

Mohamed M. Abdel Aziz said...

شكرا يا محمد ربنا يخليك...نورت السيبر سبيس كله يا حبيبي...وكتر خيرك والله خليتني أحس إني مش لوحدي...بس زعلتني لما فكرتني بحكاية مطار القاهرة...الواحد فعلا بيدلع وبينسى أصله...ومنتهاه

ibn_abdel_aziz said...

اخر مرة حصلت معايا كان في مطار داخلي في احد الولايات

عملولي اختيار " عشوائي " طبعا كل مرة اسافر بيختاروني عشوائيا

قلت للي بيفتشني
بقوللكم ايه
انا اسمي شريف واصولي شرق اوسطية
المرة الجاية حقف اتفتش من غير محد يقوللي
بس بلاش عشوائية دي عشان بتخنق

اول مرة حصلتلي رفضت التفتيش
وقلت للي بيفتش جيب مديرك
وجابه
وقعد يعتذر بتاع دقيقتين
وقاللي والله عشوائي مش
racial profiling
وصدقته
بس يالله

في مصر سيادتك بقة
الشعب كله متاخد
racial profiling
لو مصري تتشد
لو اجنبي تتحضن وكدة

لدرجة ان اصحابي الامريكان اللي زاروني عشرايام قالولي احنا حاسينا اننا بنتعامل افضل من المصريين

بص يا سيدي
اول مخش مكان ويبدا ابن الوسخة يعاملني زي صفيحة زبالة
اطلع الجواز الامريكي فيطاطي زي الكلب
مرة مرارتي اتفشت رحت قايل
ده انا لو صاحبت مراتك بالجواز الامريكاني محتنطق

ibn_abdel_aziz said...

هو ده الواد محمد البنا بتاع ار دي اي ؟

Mohamed M. Abdel Aziz said...

هو فيه غيره؟ هو محمد يا سيدي
وبعدين إنت فكرتني بالمرة اللي قبليها لما كنت جاي أمريكا عن طريق مدريد وغيرت الطيارة في شيكاغو علشان أروح أتلنتا. هل تتخيل إني طلعت في العشوائي ده في كل المطارات اللي عديتها دون استثناء؟ صحيح على رأي البنا إحنا اللي خلقتنا كده تعمل إيه

Mohamed M. Abdel Aziz said...

آه نسيت أقولك حاجة بالنسبة للأخ ده هو مش حينطق حتى من غير باسبور خالص...المصيبة بقه إنها مش حتسيبك ولا حتى بالباسبور الياباني

Iskanderani said...

مساء الخير يا ستاذنا
انا زما كنت بزعل قوي من اخواننا الظباط فى مطارات مص ، القاهره ، الاسكندريه وحتى الغردقه . الان باتركهم يعملوا اللى هم عايزينه . لطعه على جنب 4-3 ساعات لغاية ما يخلص الكشف \ اسال نفسي دائما ليه كده والاجابه كالعاده ....من غير ليه! هذا قدرى من اصل مصري ومعاه باسبور المانى وكمان متعلم ؟؟؟؟
انا مره فى مطار القاهره نسي الظابط (هوه نفسه اللى قال ...اركن على جنب شويه) وبعد 3 ساعت سألنى انت واقف هنا ليه؟؟ انا ماحبتش اسأله ..إذا كان عنده ALZHEIMER لكن خفت انه مايفهمش ...
تحياتى لك

Mohamed M. Abdel Aziz said...

أستاذنا إسكندراني
انت شرفت البلوج ونورته، وأهم من كده فكرتنا بالمطار الأليم. على الأقل هنا بتبقى عارف تاخد وتدي مع الظابط شوية، وإنه حتى لو حيضايقك فده هيبقى وفقا لمجموعة قواعد، مش حسب ما حييجي على مزاج سعادته ساعتها وانت وبختك
بالمناسبة، ما ينفعشي تسأل واحد عنده الزهيمر أي سؤال...انت بس تحمد ربنا إن المرض جاله في دماغه ودي آخر حتة ممكن يكون بيستعملها؛ مش أحسن برضه من لو كان لا قدر الله جاله في رجله ولا صباعه
منور يا باشا وألف شكر على تعليقك الجميل